ابدأ بكسب المال
صفحة المنزل / أَكاديمية / تأثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة وازدهار الافلييت ماركتنج

تأثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة وازدهار الافلييت ماركتنج

أهميّة التسويق بالعمولة في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا

لقد كان تاثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة تأثيرًا إيجابيًا هائلًا ومباشرًا، فقد ازدهر الافلييت ماركتنج على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، إلى جانب ازدهار التجارة الإلكترونية عامةً أو التسويق عبر الإنترنت واليوشيال ميديا. أزمة تفشي فيروس كورونا 2021 غيّرت مجرى الحياة العامة في مختلف المجالات، ولكنّها دفعت المستهلكين إلى الانفتاح أكثر على التسوّق عبر الإنترنت كإجراء وقائي لمواجهة تفشي الفيروس ومواصلة الحياة. يمكن للمسوّقين بالعمولة المساهمة من خلال نشاطات التسويق بالعمولة في تلبية احتياجات المستهلكين من خلال توجيههم المباشر إلى المنتجات والخدمات التي يحتاجونها لشرائها الفوري، بل وتوفير المال!

اكتشف تاثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة وعلى سلوكيات المتسوّقين عبر الإنترنت - كيف أسهم المسوقون بالعمولة في مواجهة أزمة تفشي كوفيد 19

جميعنا في عالم التسويق بالعمولة واعون تماما بأحداث أزمة تفشي فيروس كوفيد 19 الجديد وتداعياتها على مجرى الحياة.
ولكن، رغم التحوُّلات الجذرية وفي ظل الإجراءات الاحترازية الصارمة التي اتّخذتها الدّول في مواجهة فيروس كوفيد 19 المستجد، فإنّ قطاع البيع بالتجزئة عبر الإنترنت أو التجارة الإلكترونية وبشكل خاص التسويق بالعمولة شهِدَ نُمُوًّا ملحوظًا في مبيعات العلامات التجارية على الإنترنت وعلى كافة وسائل التواصل الاجتماعي التي استطاعت تقديم خدمات إضافية عبر منصاتها المختلفة دعمًا لجميع العلامات التجارية والمستخدمين.
فمع تفاقم الأزمة، اتخذت الدول تدابير وقائية ألزمت الناس بالحجر المنزلي والبقاء في المنزل، معلّقةً جميع مظاهر العمل والدراسة والخدمات، الترفيه، التسوّق، التنزُّه والسفر.
في ظل هذه التغييرات على المجرى العام لحياة الإنسان المعاصر، تحوّل الناس على مختلف اهتماماتهم إلى العالم الرقمي الحيّ، وبالتّحديد إلى المتاجر الإلكترونية وكافة وسائل التواصل الاجتماعي من أجل تسوق المنتجات المفضلة لديهم من العلامات التجارية التي يواكبونها.

احتياجات المستهلكين لم تتوقّف مع توقّف مظاهر الحياة العامة، بل ازدادت إلى أن باتت تشكّل تحدِّيًا لهم لتلبيتها دون تعريض حياتهم للخطر ودون تجاوز الإجراءات الوقائية.

كان الحل في التسوق عبر الإنترنت وتحديدًا بخدمات الشحن والتوصيل إلى منازل المستهلكين التي توفّرها متاجر البيع بالتجزئة عبر الإنترنت أو العلامات التجارية التي تتأقلم مع الأزمة في عالم التجارة الإلكترونية الذي يشهد نموًّا.
هذا كان العامل الفارق الذي دفع الحكومات ذاتها إلى تسليط الضوء على الخدمات التي لا تقوم على اتّصال مباشر.
ولذلك قامت بتوصية البائعين أو العلامات التجارية المختلفة بالانتقال إلى تقديم هذه الخدمات لمواجهة الأزمة ولتلبية احتياجات المستهلكين.

كانت المؤشّرات جميعها تُشير إلى زيادة في الإقبال على عالم التسويق الرقمي ومتاجر البيع بالتجزئة عبر الإنترنت التي تقدّم خدمات الشحن والتوصيل (أو التي قامت بتوفيرها بشكل مؤقت تماشيًا مع الوضع الراهن وللمساهمة في التصدّي للأزمة وتلبية احتياجات المستهلكين)، والتي تكلّلت في زيادة في المبيعات.

إنّ النمو الذي شهده عالم التسويق الرقمي أو التجارة الإلكترونية أو التسوق عبر الانترنت أو التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد يزداد في الأيام القادمة، مع بقاء الأزمة على حالها.

بإمكانك أيها المسوق بالعمولة المساهمة بشكل مباشر وذكي في تلبية احتياجات المستهلكين في جائحة كورونا كوفيد 19 ومساعدتهم على إيجاد حلول عبر الإنترنت بشكل أسرع، ابتداءً من الفئات والمنتجات التي يحتاجونها ويبحثون عنها، مرورًا بجميع العلامات التجارية التي تقدّم أفضل المنتجات والخدمات، وانتهاءً بإطلاعهم على جميع المستجدات التي تفيدهم.

سلوكيات المستهلكين في ظل أزمة تفشي فيروس كوفيد 19 والحجر الصحي

تأثير أزمة تفشي فيروس كورونا على التسويق بالعمولة - سلوكيات المستهلكين في ظل أزمة تفشي فيروس كوفيد 19 والحجر الصحي

تأثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة وعلى سلوكيات التسوق عبر الإنترنت

كما ذكرنا سابقًا، فإنّ إجراءات الحكومات وتعليق معظم مظاهر الحياة العامة، أدّى إلى تغيير جذريّ في سلوكيات المستهلكين، أهمّها:

تقييد الحركة

ملازمة المنزل وعدم الخروج إلّا في ظروف طارئة للتموُّن أو لتلقّي خدمات طبية (يشمل المُلزَمين بالحجر الصحي).

التموين المسبق

السعي إلى تموين المنزل بالأساسيات الغذائية والأطعمة.
شراء كميات أكبر من الغذاء والمؤونة في زيارات أقل للمتاجر أو اللجوء إلى المطاعم والمتاجر التي توفّر خدمات توصيل.
شراء منتجات غذائية غير مألوفة من شركات جديدة لمواجهة حالات نفاذ المخزون.

زيادة الاهتمام بالنظافة الشخصية والبيئية

زيادة الاهتمام بشراء أدوات التعقيم والتنظيف والحفاظ على نظافة المنزل وتنقية جوّه.

الحرص على تفادي العدوى

الاهتمام بشراء الكمّامات ومعقّمات أو مطهّرات الأيدي بشكل خاص.

زيادة الإنفاق

الإنفاق يزداد بفعل الأزمة، بعضه قد يكون غير مبرّر ويرجع إلى الذعر وتأثير الأزمة، وبعضه الآخر أكثر ذكاءً.
فمن الطبيعي مثلًا أن يزداد الإنفاق على المؤونة والطعام، وبالمقابل يقلّ على الموضة والإكسسوارات.

وقت أكثر مع العائلة

ملازمة المنزل تُتيح للوالدين العاملين قضاء وقت أطول مع الأولاد، لذلك قد تشهد الأجواء في المنزل تغييرات جذرية.
تشمل هذه التغييرات سعي الوالدين إلى الحفاظ على النسق التعليمي والدراسي لأولادهم بأي ثمن، توفير جو ترفيهي سعيد لأولادهم، ممارسة الرياضة المنزلية، وإعداد طعام بكميات أكبر مع بعض الحلوى.

قضاء وقت أطول أونلاين

زيادة تصفُح وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت للاطّلاع على مستجدات فيروس كورونا، للتسوّق، أو لاستكشاف أشياء واهتمامات جديدة.

زيادة استخدام تطبيقات المراسلة

لزوم المنزل لا يعلّق العلاقات التي تجمع بين الأقرباء والأحباب فيزداد التواصل الاجتماعي عبر تطبيقات المراسلة.

ساهم في تلبية احتياجات جماهيرك عبر التسويق بالعمولة أو التجارة الإلكترونية

تأثير أزمة تفشي فيروس كورونا على التسويق بالعمولة - ساهم في تلبية احتياجات جماهيرك عبر التسويق بالعمولة أو التجارة الإلكترونية ي عصر كورونا

كما لاحظتم، فإنّ بعض سلوكيات المستهلكين كان وليد أزمة تفشي فيروس كوفيد 19 المستجد وبعضها الآخر ازداد للتعويض عن نقص في مظهر عام ما.

يمكن للمسوّق بالعمولة الإسهام في جميع هذه السلوكيات من خلال التسويق بالعمولة أو التجارة الإلكترونية عبر توفير حلول فعليّة من منتجات وخدمات تلبّي احتياجات المستهلكين وساعدهم على مواجهة مظاهر الحياة الجديدة سواء من خلال التسويق عبر الانترنت أو التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

عليك توجيه جمهورك بذكاء إلى المتاجر الإلكترونية أو العلامات التجارية المناسبة للحصول على المنتجات والخدمات التي يحتاجونها – لا تهمل مبدأ الثقة العمياء في استراتيجية التجارة الإلكترونية التي تتّخذها ومواكبة المتسوّقين عبر الانترنت العلامات التجارية التي يثقون بها ويعشقونها.

كما وعليك – من خلال التجارة الإلكترونية وعبر التسويق بالعمولة – كشف بعض المنتجات والخدمات التي باعتقادك تقدّم لهم حلولًا أو تساعدهم على مواجهة تحدّيات الأوضاع الراهنة في ظل الأزمة.

كيف يمكنك الإسهام من خلال التسويق بالعمولة في مساعدة متابعيك على مواجهة جائحة كورونا

روّج العلامات التجارية التي يحتاجها متابعوك!

اختر أهم المُعلِنين والعلامات التجارية عبر عرب كليكس الذين يوفّرون المنتجات والخدمات التي تخدم المستهلكين في أزمة فيروس كوفيد 19!

احرص على أن تكون المنتجات متاحة للشراء الفوري!

تحقَّق من المنتجات والخدمات بنفسك، واحرص على أن تكون مُتاحة للشراء الفوري وتلبّي احتياجات جماهيرك!

تأكّد من توافر خدمات الشحن والتوصيل السريع!

احرص على أن تكون خدمات الشحن والتوصيل مُتاحة ومتوفّرة على المنتجات المختارة، مع التّركيز على خدمات الشحن والتوصيل السريع!

امنح متابعيك الفرصة لتوفير المال!

امنح جماهيرك عروض وكوبونات خصم عرب كليكس كي تتيح لهم توفير الكثير من المال في ظلّ التداعيات الاقتصادية للأزمة!
احرص على زيارة صفحة عروض وكوبونات خصم عرب كليكس على الدوام كي تكتشف عروض عرب كليكس الجديدة!

تأكَّد بنفسك أنّ جمهورك حصل على المنتجات والخدمات كما هو متوقّع! احرص على ألّا تخيّب آمالهم!

أهم الفئات والمنتجات التي ينبغي على المسوقين بالعمولة ترويجها في أزمة تفشي فيروس كوفيد 19

تاثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة -  أهم الفئات والمنتجات التي ينبغي على المسوقين بالعمولة ترويجها في أزمة تفشي فيروس كوفيد 19

إن ازدهار التسويق بالعمولة أو التجارة الإ

المؤونة والبقالة

روّج للمتاجر الإلكترونية التي تطرح الأطعمة وخدمات البقالة والسوبرماركت الإلكتروني.

الصحة والسلامة

روّج لمعقّمات الأيدي، الأدوية، المستحضرات الطبية العلاجية، موازين الحرارة، منتجات الصحة ومواد التنظيف

مطاعم وخدمات توصيل الطعام

يمكن لجمهورك طلب الطعام أونلاين أثناء أزمة تفشي كوفيد 19 فوجهّهم إلى مزوّدي خدمات توصيل الطعام من مطاعمهم المفضلة.
امنحهم كوبونات ورموز خصم عبر كليكس ليوفّروا المزيد من المال!

التنمية الذاتية والثقافة والمطالعة

لزوم المنزل بسبب جائحة كورونا يدفع محبّي المطالعة والتنمية الذاتية إلى البحث عن حلول ترتقي بثقافتهم وعلمهم أو مهنتهم.
إن الفرصة مواتية للتعلُّم عبر الإنترنت عبر منصات تعليم عن بعد أو لاستكشاف كتب جديدة وشرائها أونلاين أو للاشتراك في منصات ومنتديات تواصل حول مواضيع تثير اهتمام جماهيرك.
روّج لكورسات ودورات يوديمي للتعلُّم من المنزل!

البحث عن حلول ترفيهية لقتل الملل

أجل، فبالرغم من أن لزوم المنزل يساعد على الحدّ من تفشي فيروس كوفيد 19 المستجد، إلّا أنّه قد يكون مضجرًا جدًّا للكثيرين.
لذلك قد يسعى الكثيرون لإيجاد حلول ترفيهية لقتل الفراغ، ويمكنك أنتَ أن توفّر لهم حلولًا مبتكرة.
روّج لمنصات مشاهدة البرامج والأفلام عبر الإنترنت، مثل:

ملخص

أزمة فيروس كوفيد 19 المستجد تدفع المستهلكين إلى إجراء تعديلات جذرية على أساليب تسوّقهم وإنفاقهم عبر الإنترنت. إن تاثير فيروس كورونا على التسويق بالعمولة وعالم التجارة الإلكترونية كان إيجابيًا وقد أمكن المسوّقين بالعمولة تقديم حلول مبتكرة من خلال التسويق عبر العمولة على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.
إنّه الوقت الأمثل للمساهمة في تلبية احتياجاتهم وتوجيههم لشراء المنتجات والخدمات بشكل فوري مع مساعدتهم على توفير المال من خلال التسويق بالعمولة عبر شبكة عبر كليكس!
تحقَّق من عروض وكوبونات خصم عرب كليكس باستمرار وقُم بمراقبة نشاطات واحتياجات جماهيرك من خلال المنصات التي ينشطون فيها!

ساهم في تلبية احتياجاتهم حتى لو كنت تقدّم محتوى مغايرًا. العالم يمرّ في أزمة وجماهيرك كذلك، فكُن مرجعًا موثوقًا لهم!
نحن في شبكة عرب كليكس وفي عالم التسويق بالعمولة نتمنّى لكم الصحة والسعادة!

من قرأ هذا المقال اهتم أيضًا بِــ:
skype whatsapp